دفاعاً عن نسرين سوتوده: أتخذوا خطوة لإنقاذ حياتها و التأكيد على ان مطالبها ستتحقق.

دفاعاً عن نسرين سوتوده: أتخذوا خطوة لإنقاذ حياتها و التأكيد على ان مطالبها ستتحقق.

نسرين سوتوده: لماذا تعاقبون طفلتنا ذات الأثنا عشر عاماً بسبب أفعال أمها؟

لماذا تعاقبون طفلتنا ذات الأثنا عشر عاماً بسبب أفعال أمّها؟!! هكذا تحدّثت نسرين سوتوده المحامية و ناشطة حقوق الأنسان و حقوق الأطفال و ناشطة الدفاع عن حقوق المرأة. سوتودة التي حتى تم أعتقالها كانت المحامي الممثل للأطفال تحت سن الرشد الذين يواجهون أحكام بالأعدام و أكثر من 40  ناشط مدني و سياسي. حُكم عليها ظلماً بستِّ سنواتٍ في السجن. نسرين سوتوده الآن في سجن أيفين منذ 4 سبتمبر 2010, لم يُسمح لها بأخذ إذن أو حتى استقبال زيارة من عائلتها لأكثر من 4 شهور.

الضغط زاد على عائلتها عندما منعت ابنتها ذات الأثنا عشر عاماً من السفر. نسرين سوتوده بدأت أضرابها عن الطعام منذ 17 أكتوبر 2012 أعتراضاً على منع أبنتها من السفر. ما تطلبه هو حقها الذي يكفله العدل و أيضاً القانون. تتسائل نسرين ” لماذا تعاقبون طفلتنا ذات الأثنا عشر عاماً بسبب أفعال أمّها؟” هذا السؤال المنطقي و البسيط لم تجد له أجابة من السلطات الأيرانية. فشلت السلطات في الرد و تركت السؤال بدون أجابة في مواجهة محامية حقوق الأنسان. فشلت السلطات أيضاً في الأعتراف بحقوق سجينة… بل سجينة و أم قامت بأستخدام الوسيلة الوحيدة المتوفرة لديها للأعتراض, الا و هي جسدها و صحتها.

نسرين دخلت يومها الثاني و أربعون من الأضراب عن الطعام في 27 نوفمبر 2012, صحتها تدهورت و وصلت الى مرحلة متردّية و دخلت مستشفى السجن. بعد زيارتهم الأخيرة, زوجها ريزا خندان قال الآتي “احساسي بالقلق لم يعطني خيار آخر غير ان أحذّر الجميع, ربما ينكرمسؤولي القضاء مسؤوليتهم لكن الحقيقة لابد ان تظهر و تواجه هؤلاء الذين يتظاهرون بعدم المعرفة.” من خلال سؤالها البسيط, نسرين سوتوده كشفت حقيقة أنتهاك حقوق السجناء خاصةً حقوق النساء و الأمهات في أيران.

نحن الموقعين أدناه, نوجه دعمنا لمطالب نسرين سوتوده الأساسية و نطلب من جمهورية أيران الأسلامية أن تقوم بالرد بالإيجاب على مطالبها. برفع حظر السفر عن أبنتها. نحن أيضاً نحث جمهورية ايران الأسلامية على التوقف عن عقاب الأطفال بسبب معارضة و أفعال أمهاتهم.

حياة نسرين سوتودة في خطر. حالتها الصحية في اليوم الثاني و أربعين من أضرابها عن الطعام وصلت لمرحلة حرجة. بسبب قلقنا عن وضع نسرين, نحن نحذّر السلطات الأيرانية لكونهم مسؤولين عن حالة نسرين الجسدية و الصحيّة. فهم في نظرنا مسؤولون عن أي ضرر جسدي أو نفسي قد يقع على نسرين و نحثّهم للتحرك سريعاً و حالاً لتأمين حالة نسرين الصحية و الأستجابة لمطالبها.

Translated by Yara Al-Sayes

Advertisements

About justanegyptian

Just An Egyptian
This entry was posted in حقوق الإنسان, عربى and tagged . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s